DALIL MALAM NISHFU SYA’BAB

حَدَّثَنَا الْحَسَنُ بْنُ عَلِىٍّ الْخَلاَّلُ حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّزَّاقِ أَنْبَأَنَا ابْنُ أَبِى سَبْرَةَ عَنْ إِبْرَاهِيمَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ جَعْفَرٍ عَنْ أَبِيهِ عَنْ عَلِىِّ بْنِ أَبِى طَالِبٍ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- « إِذَا كَانَتْ لَيْلَةُ النِّصْفِ مِنْ شَعْبَانَ فَقُومُوا لَيْلَهَا وَصُومُوا يَوْمَهَا. فَإِنَّ اللَّهَ يَنْزِلُ فِيهَا لِغُرُوبِ الشَّمْسِ إِلَى سَمَاءِ الدُّنْيَا فَيَقُولُ أَلاَ مِنْ مُسْتَغْفِرٍ فَأَغْفِرَ لَهُ أَلاَ مُسْتَرْزِقٌ فَأَرْزُقَهُ أَلاَ مُبْتَلًى فَأُعَافِيَهُ أَلاَ كَذَا أَلاَ كَذَا حَتَّى يَطْلُعَ الْفَجْرُ » {إمام ابن ماجه : سنن لإبن ماجه _باب ما جاء في ليلة النصف_جزء : 4_صفحة : 372}

أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ مُوسَى بْنِ الْفَضْلِ حَدَّثَنَا أَبُو الْعَبَّاسِ الأَصَمُّ أَخْبَرَنَا الرَّبِيعُ أَخْبَرَنَا الشَّافِعِىُّ أَخْبَرَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ مُحَمَّدٍ قَالَ قَالَ ثَوْرُ بْنُ يَزِيدَ عَنْ خَالِدِ بْنِ مَعْدَانَ عَنْ أَبِى الدَّرْدَاءِ قَالَ : مَنْ قَامَ لَيْلَتَىِ الْعِيدِ لِلَّهِ مُحْتَسِبًا لَمْ يَمُتْ قَلْبُهُ حِينَ تَمُوتُ الْقُلُوبُ. {ش} قَالَ الشَّافِعِىُّ : وَبَلَغَنَا أَنَّهُ كَانَ يُقَالُ : إِنَّ الدُّعَاءَ يُسْتَجَابُ فِى خَمْسِ لَيَالٍ فِى لَيْلَةِ الْجُمُعَةِ وَلَيْلَةِ الأَضْحَى وَلَيْلَةِ الْفِطْرِ وَأَوَّلِ لَيْلَةِ مِنْ رَجَبٍ وَلَيْلَةِ النِّصْفِ مِنْ شَعْبَانَ. قَالَ : وَبَلَغَنَا أَنَّ ابْنَ عُمَرَ كَانَ يُحْيِى لَيْلَةَ جَمْعٍ وَلَيْلَةُ جَمْعٍ هِىَ لَيْلَةُ الْعِيدِ لأَنَّ فِى صُبْحِهَا النَّحْرُ{سنن البيهقى الكبرى : باب عبادة ليلة العيدين _ جزء : 2_صفحة : 303}

ذكر عمل أهل مكة ليلة النصف من شعبان واجتهادهم فيها لفضلها وأهل مكة فيما مضى إلى اليوم إذا كان ليلة النصف من شعبان ، خرج عامة الرجال والنساء إلى المسجد ، فصلوا ، وطافوا ، وأحيوا ليلتهم حتى الصباح بالقراءة في المسجد الحرام ، حتى يختموا القرآن كله ، ويصلوا ، ومن صلى منهم تلك الليلة مائة ركعة يقرأ في كل ركعة بـ الحمد ، و قل هو الله أحد عشر مرات ، وأخذوا من ماء زمزم تلك الليلة ، فشربوه ، واغتسلوا به ، وخبؤوه عندهم للمرضى ، يبتغون بذلك البركة في هذه الليلة ، ويروى فيه أحاديث كثيرة{أخبار مكة الفاكهي : ذكر عمل أهل مكة ليلة النصف من شعبان_جزء : 5_صفحة : 23 }

أخبرنا عبد الخالق بن علي المؤذن ، أخبرنا أبو جعفر محمد بن بسطام القرشي بقرية داية ، حدثنا أبو جعفر أحمد بن محمد بن جابر ، حدثني أحمد بن عبد الكريم ، حدثنا خالد الحمصي ، عن عثمان بن سعيد بن كثير ، عن محمد بن المهاجر ، عن الحكم بن عتيبة ، عن إبراهيم ، قال : قال علي : رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم ليلة النصف من شعبان قام فصلى أربع عشرة ركعة ، ثم جلس بعد الفراغ ، فقرأ بأم القرآن أربع عشرة مرة ، وقل هو الله أحد أربع عشرة مرة ، وقل أعوذ برب الفلق أربع عشرة مرة ، وقل أعوذ برب الناس أربع عشرة مرة ، وآية الكرسي مرة ، و ( لقد جاءكم رسول من أنفسكم (1) ) الآية ، فلما فرغ من صلاته ، سألته عما رأيت من صنيعه ، قال : « من صنع مثل الذي رأيت كان له كعشرين حجة مبرورة ، وصيام عشرين سنة مقبولة ، فإن أصبح في ذلك اليوم صائما كان له كصيام سنتين سنة ماضية ، وسنة مستقبلة » . قال الإمام أحمد : « يشبه أن يكون هذا الحديث موضوعا ، وهو منكر ، وفي رواية قبل عثمان بن سعيد مجهولون ، والله أعلم » {شعب الإيمان للبيهقي : باب ليلة النصف من شعبان قام فصلى _جزء : 8_صفحة : 360 }

 

Tinggalkan Balasan

Please log in using one of these methods to post your comment:

Logo WordPress.com

You are commenting using your WordPress.com account. Logout / Ubah )

Gambar Twitter

You are commenting using your Twitter account. Logout / Ubah )

Foto Facebook

You are commenting using your Facebook account. Logout / Ubah )

Foto Google+

You are commenting using your Google+ account. Logout / Ubah )

Connecting to %s